تحويل سيارتك للغاز الطبيعي الحل الأنسب لأزمة غلاء البنزين.. تعرف على قيمة التوفير

محمد القاضي 3 يوليو 2017

سيارة تعمل بالغاز الطبيعي

تغيير حجم الخط

أعلن  مجلس الوزراء  يوم الخميس الماضي، زيادة أسعار الوقود والمنتجات البترولية، وقد تراوحت هذه الزيادة ما بين 45% و 55%، وأصبح التفكير في حلول لخفض استهلاك السيارات من الوقود أولوية لدى الكثير من الأسر المصرية.

يقول المهندس حسين مصطفي، المدير التنفيذي لرابطة مصنعي السيارات، إن فكرة التحويل من البنزين للغاز الطبيعي تقتصر عادة علي السيارات الاقتصادية، التي هي أقل في التشغيل والاستهلاك عن السيارات العادية.

 

وأضاف مصطفي، في تصريحات خاصة لـ« الأهرام أوتو» أن التحويل يتم داخل شركات الغاز في مصر، لافتا إلي أن التطور الحالي في التكنولوجيا سوف يساعد علي تحويل المحركات الكبيرة إلي الغاز الطبيعي، الذي يعتبر موفر أساسي للطاقة، فضلا عن كونه عاملا أساسيا في نظافة البيئة، وأكد علي ضرورة متابعة المحرك وذلك لعدم ترسب الكربون علي الأجزاء الداخلية للمحرك.

 

وأشار إلي أنه من الأفضل أن تعمل السيارة بالبنزين والغاز الطبيعي معاً، بسبب قلة انتشار محطات التمويل الخاصة بالغاز علي الطرق السريعة وتركزها في المدن الرئيسية فقط.

 

ويعد استخدام الغاز الطبيعي بدلا من البنزين هو الحل الأمثل في ظل ارتفاع أسعار الوقود، حيث أن الفارق بين سعر غاز السيارات والبنزين بنوعيه 80 – 92 يصب في مصلحة المستهلك، ويقدر الفارق بين سعر المتر المكعب من الغاز الطبيعي وبنزين 80 نحو 1.65 قرشا، والفارق بينه وبين البنزين 92 يصل 3 جنيها للتر الواحد.

ومن المترقب تشجيع الفارق بين الغاز الطبيعي والبنزين، أصحاب السيارات علي تحويل سياراتهم للعمل بالغاز الطبيعي بدلا من البنزين، خاصة سيارات الأجرة.

 

وتتراوح تكلفة تحويل السيارة من البنزين إلي الغاز الطبيعي ما بين 4000 إلى 6000 جنيها وذلك بحسب سعة الأسطوانة، وليس هناك أي مشاكل فنية ناتجة عن تحويل السيارات من البنزين للعمل بالغاز الطبيعي سوى استقطاع مساحة لتثبيت الأسطوانة بالسيارة. 

 

وشمل قرار مجلس الوزراء، تحريك أسعار الوقود، ووصل سعر لتر البنزين 92 من 3.50 إلى 5 جنيهات للتر، وزيادة سعر لتر البنزين 80 من 2.35 إلى 3.65 جنيها.

 

كما تم زيادة سعر لتر السولار من 2.35 إلى 3.65 جنيها، وارتفع سعر أنبوبة البوتاجاز من 15 جنيها إلى 30 جنيها للاسطوانة

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>