الإمارات تتيح موقعًا إلكترونيًا يمكن أصحاب السيارات من معرفة توافق سياراتهم مع معايير الدولة

أحمد عبد المقصود 27 مارس 2017

صورة

تغيير حجم الخط

فعلت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، محركاً للبحث الإلكتروني، للتأكد من توافق المركبات، مع المعايير والمتطلبات الفنية لنظام الرقابة على المركبات المستعملة المستوردة للدولة.

 

وأفادت الهيئة في بيان لها بأن نظام الرقابة على المركبات المستعملة المستوردة، سيبدأ تطبيقه إلزاميًا بحلول مايو 2017، لافتة إلى أنه سيتم تنفيذ المشروع على مراحل، ليشمل نطاق التطبيق الكلي دول: اليابان، والولايات المتحدة، وألمانيا، وكوريا الجنوبية، وروسيا، وكندا، والصين، وبولندا، في وقت ستشمل المرحلة الأولى، المركبات المستوردة من الولايات المتحدة وكندا.

 

وشددت الهيئة على سرية بيانات المتعاملين وسهولة استخدام محرك البحث، وارتباطه بقواعد بيانات جهات حكومية عالمية، تتمتع بأعلى درجات الصدقية.

 

وأوضحت أن خطوتها تهدف إلى تنظيم سوق السيارات المستعملة المستوردة، ومنع استيراد أي سيارات تعرضت لأضرار كبيرة في دولها، وتشكل خطراً على السلامة العامة، لضمان المحافظة على سلامة وأمن المواطنين والمقيمين في الدولة.

 

ويتميز محرك البحث الجديد بسرعة الأداء وسهولة البحث عن المركبات، عن طريق إدخال رقم المركبة الموحد، وهو أمر يوفر الوقت والجهد على المستهلك والتُجّار، وكما يوفر إمكانية البحث عن أكثر من سيارة في اللحظة نفسها، بسرعة فائقة للحصول على المعلومة، فضلاً عن الدقة الفائقة في المعلومات التي يتم استخراجها من خلال المحرك مع توافر خاصية لحفظ معلومات المستخدم، وحفظ معلومات المركبات التي تم البحث عنها، وقابلية استعادة هذه المعلومات في حال البحث عنها مستقبلاً».

 

محرك البحث الجديد متاح للجمهور والتجار للاستفادة منه  وذلك عن طريق موقع الهيئة www.esma.gov.aeالذي يتيح للتجار والمستوردين والمستهلكين إدخال بيانات المركبة المستوردة المستعملة، من خلال رقم التعريف الموحد للمركبة، وإدخال أسباب الاستيراد، وذلك للتحقق من أن استيراد هذه السيارة مسموح أم لا، وسيتم الرد آلياً في اللحظة نفسها، وتوفير بيان حالة المنتج في خطوات بسيطة جداً.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>