«النقل» تبحث تمويل مشروعات صيانة المترو دون تحميل المواطنين أعباء إضافية

سهام عبد العال 20 نوفمبر 2016

وزير النقل

تغيير حجم الخط

نظمت وزارة النقل على مدي يومي 19-20 نوفمبر مؤتمرا تحت عنوان «تمويل تشغيل المترو وسكك حديد الضواحي بخلاف إيراد التعريفة» بحضور د / جلال سعيد وزير النقل، ود/ سحر نصر وزيرة التعاون الدولي، وستيفاني لافرنشي ، مديرة مكتب الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)  بالقاهرة، بهدف التوصل إلى أفكار قابلة للتطبيق بمترو القاهرة وخطوط السكك الحديدية.

 

كما حضر الاجتماع العديد من صانعي السياسات، وممثلي الهيئات المختلفة بوزارة النقل، فضلاً عن 12 خبيرا دوليا في تنظيم وتشغيل المترو وسكك حديد الضواحي.

 

ساهم في تنظيم وتمويل المنتدي عدة جهات دولية وقام بالتمويل وكالة التنمية الفرنسية وحضره ممثلون لجهات علمية ودولية.

 

عرض الخبراء خبرات عدد من دول العالم عن العديد من الموضوعات من بينها "تحديات تمويل المترو وسكك حديد الضواحي و التطبيقات العملية والآليات المالية لتمويل تشغيل المترو بما في ذلك أفكار خاصة  بالإعلانات والتعزيز التجاري لمحطات المترو، وأساليب مساهمة غير المستخدمين لوسائل النقل العام في التكاليف. واستعرض الخبراء منهج وأمثلة بعض التكاليف من قيمة الأراضي حول محطات المترو والناتجة عن استثمارات الدولة وتستفيد منها بعض الفئات دون أن تساهم في التكاليف في الوقت الحالي.

 

ودارت مناقشات بناءة ومميزة وتبادل للآراء بين الحضور والخبراء  وتركزت المناقشات حول الخبرات الدولية الممكن تطبيقها في الحالة المصرية وكيفية الاستفادة من الافكار المطروحة من اجل المساهمة الفعالة في تمويل التشغيل والصيانة للمترو من خلال جميع الوسائل غير التقليدية التى تخفف العبء عن التمويل الحكومة دون تحميل أعباء على المواطنين.

 

وقد وجه وزير النقل في ختام ورشة العمل على إعداد ملخص شامل للأفكار القابلة للتطبيق من اجل دراستها بعناية ووضعها حيز التنفيذ في حدود الظروف السائدة  للتشغيل كما اتفق جميع الخبراء على استعداداهم للتعاون المثمر مع وزارة النقل وشركة مترو القاهرة من اجل تحقيق هذا الهدف.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>