اوتو يتابع أسعار الدولار من جديد والحكومةلابد من دفعها لوتيرة قراراتها الاصلاحية

هشام الزينى 4 نوفمبر 2016

تغيير حجم الخط

الآن نستطيع العودة من جديد لمتابعة أسعار العملات الأجنبية بالبنوك العاملة فى مصر بعد تحرير سعر الصرف.. الآن نتراجع فى قرار مقاطعتنا للمضاربات التى كانت تشهدها السوق السوداء فى مصر وكنا طرفا فيها بمتابعتنا ونشر أخبار الدولار على أوسع نطاق مستندين إلى مصداقية السعر الذى يتم نشره على موقع «الأهرام أوتو».

 

نحن نعود من أجل تقديم خدمة حقيقية لمعرفة أسعار البنوك للدولار واليورو يوميا من أجل القراء والمستوردين والمتعاملين بكل شفافية دون مضاربات.. واسمحو لى أن أتحدث عن عملية تحريك سعر الوقود ورفعه فى الـ24 ساعه الماضية.

 

هذه الخطوة  كنت أتوقعها تماما ولكن على ما يبدو أن التوقيت لم يكن موفقا بعد تحرير سعر الدولار مباشرة.. كنت أتوقع أن يتم استثناء السولار من رفع السعر حتى لا تشتعل الأسعار فى الأسواق  بسبب ارتفاعه، ولكن وإن حدث بالفعل فلا مجال  (للو).

 

أتوقع أن تزداد شدة الرقابة على الأسواق وسرعة إصدار القرارات التى تحمى المواطن المصرى البسيط بزيادة المعاشات وأن يكون الدعم نقدى وألا يعامل الأثرياء مثل البسطاء بالاستمتاع بحماية الدولة، وأن يتم تطبيق الضرائب التصاعدية.

 

أتمنى أن تكون القرارات سريعة ومتلاحقة حتى يفهم الشعب المصرى أنه لن يكون ضحية فاتورة الإصلاح الاقتصادي الذى تأخر منذ حقبة السبعينيات أمام الرئيس الراحل  أنور السادات.

 

أتمنى أن يعى الشعب أنه جزء كبير من الحل لتكون مصر فى مكانتها الحقيقة وألأ يستمع لأقوال من يهمس بالسم فى أذنه, لهذا أطالب الحكومة أن تسرع بشرح مفصل لهذه القرارات للشعب ودورة فى النهوض بمصر  ومحاسبة المقصرين ومطاردة الفساد بل وسرعة الجزاء.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>