خوفًا من إعادة الإنتاج بالداخل.. حظر استيراد محركات الدرجات النارية ثنائية الأشواط

أ.ش.أ 7 اكتوبر 2016

1

تغيير حجم الخط

أصدر المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، قرارا بوقف استيراد محركات الدراجات النارية ثنائية الأشواط بكل أشكالها وأنواعها وأحجامها، وإدراجها ضمن قائمة السلع الموقوف استيرادها، ويسرى هذا القرار اعتباراً من تاريخ نشره بـ"الوقائع المصرية".

 

والمحرك ثنائي الأشواط أو محرك الشوطين هو محرك احتراق داخلي يعمل بشوطين اثنين للمكبس وليس الأربعة أشواط المعتادة.

 

ويقتصر شوطي ذلك المحرك على شوط الانضغاط وشوط الإشعال. ويمكنه أداء ذلك باستخدام في نفس الوقت بدء شوط الضغط ونهاية شوط الإشعال في سحب الوقود وبالتالي في طرد العادم.

 

يستعمل هذا النوع من المحركات بصفة خاصة في الدراجات النارية، والمنشار الآلي اليدوي، ومن أشهر عيوبهأنه أثناء التبدّل الغازي يفقد كثير من شحنات الغاز الجديدة، لأنها تنظف الأسطوانة، كما تضغط شحنات الغاز الجديدة العادم إلى ماسورته فتختلط تلك الغازات معاً، ممّا يخفض قدرة المحرك ويزيد معدل استهلاك الوقود.

 

وأوضح سعيد عبدالله، رئيس قطاعي الاتفاقات التجارية والتجارة الخارجية، أن هذه النوعية من المحركات كان مسموحًا باستيرادها لتغطية احتياجات الاستخدام المحلي كقطع غيار للدراجات ثنائية الأشواط، ونظرا لتقادم الموجود من هذه النوعية من الدراجات وظهور موديلات مطورة، فإنه لا حاجة لاستمرار السماح باستيراد هذه النوعية من المحركات.

 

كما يأتي هذا القرار اتساقا مع قرار وزير الصناعة رقم (85) لسنة 2004، بحظر إنتاج الدراجات البخارية ثنائية الأشواط للشركات القائمة، اعتبارا من 31 /10 /2007، وحتى لا يكون استيراد هذه المحركات بابا خلفيا لتصنيع الدراجات ثنائية الأشواط خارج الإطار الرسمي.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>