نقطة الانطلاق لطريق مصر -جنوب إفريقيا.. بدأ التشغيل التجريبي لميناء أرقين البري مع السودان

سهام عبد العال 29 سبتمبر 2016

-

تغيير حجم الخط

شهد الدكتور جلال سعيد وزير النقل، والدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي التشغيل التجريبي لميناء آرقين البرى الحدودى بين مصر والسودان.


 وذلك بحضور وزراء النقل والتجارة من البلدين ووالى الولاية الشمالية للسودان ووزير الدولة السودانية للشئون الخارجية، والدكتور أمانى عصفور رئيس مجلس أعمال الكوميسا، وعدد من القيادات التنفيذية والبرلمانية تمهيدا للافتتاح النهائي لحركة التجارة بين مصر والسودان ودول القارة الإفريقية.

 

وصرح الدكتور جلال سعيد أن افتتاح آرقين حدث كبير لمصر والسودان والقارة الإفريقية ككل، و يأتي فى  إطار توجه الدولة المصرية نحو تنمية العلاقات المصرية السودانية والإفريقية وإيمانا منها بأهمية تعزيز و تنمية أواصر التعاون المشترك بينها وبين مختلف دول القارة الإفريقية.

 

وقال أن ميناء آرقين البرى هو نقطة الانطلاق الأولى لمحور«الإسكندرية / كيب تاون» والذى من شأنه أن يربط أكبر تكتل إفريقي من البحر المتوسط حتى المحيط الهادى ويخدم حركة التجارة لـ15 دولة افريقية تقع على الطريق التجارى البرى لهذه الدولة.

 

وأكد الدكتور جلال سعيد أن هذا الميناء العملاق ياتى فى ظل اهتمام القيادة السياسية بزيادة حركة التجارة مع دول حوض النيل والقارة الافريقية وإيمانا منها بدور مصر المحورى لخدمة القارة الإفريقية والدول الصديقه، كما أن الميناء يساهم فى تنمية جنوب مصر ومنطقة توشكى من خلال حركة الشاحنات والركاب على هذا الطريق .

 

وأشار وزير النقل أن وزارة النقل ممثلة فى هيئة الموانىء البرية والجافه انتهت من إنشاء ميناء آرقين غرب النيل باستثمارات 93 مليون جنيه على مساحة 130 ألف متر بطاقة استيعابية 7500 مسافر يوميا وأكثر من 300 شاحنة وأتوبيس.

وأوضح أن ميناء آرقين البرى يعد ثانى ميناء برى بعد ميناء قسطل الواقع شرق بحيرة ناصر والذى تم افتتاحه فى أغسطس 2014 وذلك فى توطيد العلاقات التجارة والصداقة بين مصر ودولة السودان الشقيقة.

من ناحية أخرى صرح اللواء فؤاد عثمان رئيس هيئة الموانىء البرية والجافه أن تنفيذ ميناء آرقين البرى يعد انجازا كبيرا. وقال إن المساحة الإجمالية للمشروع تبلغ 130 ألف متر مربع منها دائرة جمركية على مساحة    100 الف متر مربع ومجمع اعاشة على مساحة 30 الف متر مربع .

وأضاف عثمان أن الميناء يحتوى على صالتى سفر ووصول بطاقة 1881 لكل اتجاه تتسع ل 7500 راكب يوميا، بالاضافة الى ساحة للشاحنات والسيارات والأتوبيسات على مساحة 20 الف متر مربع  مزودة بمولدات كهربائية بطاقة 3الاف كيلو وات وخزانات مياه صالحة للشرب بطاقة 250 متر مكعب وخزانات علوية بطاقة 100 متر مكعب.

 

كما تم انشاء برج الاتصالات بتكلفة 5.4 مليون جنيه وعدد آخر من خدمات الركاب مثل الكافتريات ومبنى عيادات ومسجد ومطافى و10 مخازن منفصلة بواقع 5 فى كل اتجاه

 

وأشار أن  الميناء يبعد عن مدينة ابو سمبل مسافة 150 كيلو متر وعن بحيرة ناصر مسافة 13 كيلو متر .

 وتستهدف وزارة النقل انشاء مجزر بمنطقة أرقين للمساهمة في سد جزء من الفجوة الغذائية في اللحوم وكذا اقامة منطقة للحجر الصحي للحيوانات الحية الواردة من افريقيا  على مساحة 15 فدان.

كما تخطط الوزارة لإنشاء منطقة لوجستية في كل من قسطل وأرقين تبلغ مساحة كل منهما مليون متر مربع - على مراحل - لخدمة محور الاسكندرية – كيب تاون لإجراء عمليات انشطة القيمة المضافة على البضائع والواردة والصادرة من والى  دول إفريقيا، كما تقوم هيئة الموانئ البرية حاليا بالتنسيق مع الجمعية التعاونية للبترول لإنشاء محطة وقود وخدمات متكاملة للسيارات والشاحنات في منطقة قسطل على مساحة فدان تقريباً.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>