بعد سلسلة فضائح.. ميتسوبيشي تتوقع خسائر سنوية 145 مليار ين

وكالات انباء 22 يونيو 2016

ميتسوبيشي موتورز

تغيير حجم الخط

أعلنت شركة ميتسوبيشي موتورز اليوم الأربعاء، أنها تتوقع تسجيل خسارة سنوية يقدر صافيها بـ145 مليار ين (4ر1 مليار دولار) للعام المالي الحالي، وذلك بسبب تكاليف التعويضات الباهظة المرتبطة بفضيحة كفاءة استهلاك الوقود.

 

وأوضحت الشركة أن هذه ستكون أول خسائر صافية تسجلها الشركة في ثماني سنوات، مقارنة بأرباح صافية بلغت 6ر72 مليار ين في العام المالي السابق.

 

وتوقعت الشركة أيضا أرباحا تشغيلية بـ 25 مليار ين في العام الذي ينتهي مارس 2017 بتراجع بـ9ر81% عن العام السابق، بينما توقعت مبيعات بـ9ر1 تريليون ين.

 

وتوقعت تراجع المبيعات محليا بـ41% خلال العام.

 

وكانت ميتسوبيشي، وهي سادس أكبر مصنّع للسيارات في اليابان، قد اعترفت في أبريل الماضي بالتلاعب في بيانات اختبارات كفاءة استخدام الوقود لأربع مركبات صغيرة، من بينها اثنتان يتم تصنيعهما لنيسان موتور.

 

وكان وزير النقل الياباني كيشي إيشي أعلن أمس أن اختبارات أجرتها الوزارة أظهرت أن الاقتصاد في استهلاك الوقود يقل بنسبة تتراوح بين 5 و16% عن النسب التي ذكرتها الشركة في إعلاناتها.

 

ووافقت نيسان الشهر الماضي على الاستحواذ على حصة بـ34% من أسهم ميتسوبيشي مقابل 237 مليار ين.

 

وذكرت تقارير أن شركة ميتسوبيشي موتورز ستدفع 50 مليار يوان (480 مليون دولار) خلال العام المالي الحالي لتعويض العملاء عن التلاعب في معدلات استهلاك الوقود في سياراتها.

 

واعترفت ميتسوبيشي بالاعتماد على "حسابات مكتبية" وليس على اختبارات ميدانية حقيقية لتحديد معدلات استهلاك الوقود وقدمت بيانات كاذبة عن الطرز المباعة منذ 2006 وحتى الآن.

 

 وقد خفضت الشركة بشكل متعمد معدل مقاومة السيارة للهواء في بعض الطرز، وهو يؤدي إلى تقليل معدل استهلاك الوقود المحسوب بناء على بيانات معدل المقاومة.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>