د. رؤف غبور : لن نتخلى عن جيلى وحل أزمة العملات الصعبة خلال 3أشهر

هشام الزينى 4 نوفمبر 2015

غبور

تغيير حجم الخط

أعلن الدكتور روؤف غبور الرئيس التنفيذى لمجموعة غبور أنحصول المجموعة علىتوزيع وتسويق وصيانة سيارات شيرى ( أبو الفتوح ) رفع سقف طموحالمجموعه لتحقيق90ألف سيارة سنويا وقال  أنأتفاقة مع شيرى الصينية ومجموعة أبو الفتوح لايعنىأنه تخلى عن  سيارتة الصينية (جيلى) وأكد أنه قبل التوقيع معأبو الفتوح تحدثمع  شركة جيلى ( الصينية) وأنلدى المجموعة الخطط الكاملة لكل منتج بمفردة وعنمشاكل تدبير العملة وتأثيرها علىصناعة وتجارة السيارات فى مصر ؟ قال  الدكتورروؤف إننا جزء من البلد ولن نتركهاتعانى وهذا واجبنا الوطنى وعلينا أن نتحمل فمصرمنذ 4 سنوات تعانى من مشكلةإقتصادية بسبب التطورات السياسية والأن بعد الإستحقاقالأخير بإنتخابات البرلمانسوف تكتمل الصورة للواقع الأفضل فهذا البلد لن تنهارمؤكدا أن الأزمة مؤقته وأعتقدأن المشكله سوف تحل فى غضون 3أشهر وعن الإنتاج المحلىوالخطر القادم عليه بفعل التخفيضاتالجمركية قال : الإنتاج المحلى بنى أساسا علىالحماية الجمركية وإستراتيجية  صناعة السيارات المحلية التى سوف تقر قريباجدا  ضرورية لأنه سوف تنقذ الإنتاج المحلى بالتعميقفى المكونات فلا أحد ينكرحجم الإنفاق على الصناعه المحلية منذ أن بدأت  صناعة السيارات حيث بلغت نحو12مليار دولارولكن علينا أن يكون لدينا الإرادة على تحويل هذه الصناعه من تجميعيةإلى صناعةحقيقية على نسق النموذج التركى ومصر قادرة على تحقيق ذلك ولكن يجب أنيكون سريعافنحن لدينا القدرة على تصنيع المكونات بكفاءة متناهية وتصديرها للخارجوحددالدكتور غبور كيف يمكن أن يتم تحويل الصناعه التجميعية لصناعه حقيقية وذلكبتصنيعالهيكل أو المحرك أو ناقل الحركة فلا توجد دولة فى العالم تصنع سيارة كاملة.وأضاف أن مصانع السيارات تخسر يوميا بسبب العملات الأجنبية ونحن جميعا فىسوقالسيارات متفقين على الإحتمال والصبر على الخسائر ولكن لابد من التحرك السريعمنقبل  الدولة حتى لا تخرج مصانع من السوق تذهبإلى المغرب على سبيل المثالوشرح الدكتور غبور كيف تقهقر دور مصر فى صناعةالسيارات بالرغم من أن لدينا جميعمقومات النجاح وبالرغم من هذا نجد أن المملكةالمغربية تجذب إليها كبريات الشركاتوتمنحها حوافز من الصعب أن يتم مجاراتها فى ظلعدم وضوح الرؤية فالمغرب لديها مصنعرينو ينتج 460ألف سيارة وستيروين وبيجو 200ألف سيارة وفولكس فاجن تتشاور للإنتاجفكل دقيقة نتأخر فيها تتأخر مصر للوراء وتتلاشى قدرتها على أن تكون فى يوم منالأياممركزا لصناعة السيارات  فنحن مهددون بأنتكون كل السيارات فى السوقالمصرية من السيارات المستوردة وليست محلية

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>