رئيس "فولكس فاجن" يناقش فضيحة "العوادم" مع "البيئة الأمريكية".. و45 مليار دولار غرامات متوقعة

د ب أ 8 يناير 2016

رئيس فولكس واجن

تغيير حجم الخط

أعلنت وكالة حماية البيئة الأمريكية اليوم الجمعة،  أن رئيس فولكس فاجن الألمانية - أكبر منتج سيارات في أوروبا- «ماتياس موللر» سيلتقي مع رئاسة الوكالة في واشنطن الأسبوع المقبل لمناقشة التداعيات المستمرة لفضيحة التلاعب في نتائج اختبارات معدل عوادم سياراتها.

 

وقالت متحدثة باسم الوكالة أن لقاء «موللر» يوم 13  يناير الحالي مع رئيسة الوكالة «جينا مكارثي» يأتي بطلب من المجموعة الألمانية، وسيسافر «موللر» إلى واشنطن بعد حضور معرض أمريكا الشمالية (ديترويت) الدولي للسيارات الذي ينطلق الأسبوع المقبل.

 

يأتي ذلك فيما تتزايد الضغوط على «فولكس فاجن» قبل انطلاق المعرض، حيث ذكرت تقارير إعلامية اليوم الخميس أن السلطات الأمريكية دعت إلى عمليات استدعاء كبيرة لسيارات فولكس فاجن.

 

كانت وزارة العدل الأمريكية قد أقامت منتصف الأسبوع الحالي دعوى قضائية بيئية ضد «فولكس فاجن» بسبب فضيحة العوادم، حيث قالت إن انتهاكات المجموعة الألمانية للقانون أدى إلى انتشار حوالي 600 ألف محرك ديزل يصدر عوادم بكميات تتجاوز الحدود المسموح بها في مختلف أنحاء الولايات المتحدة مما أدى إلى خداع المستهلكين والإضرار بصحتهم، حيث يمكن أن تصل الغرامات التي ستتكبدها فولكس فاجن إلى «45 مليار دولار».

 

وتطالب السلطات الأمريكية «فولكس فاجن» باستدعاء حوالي خمس جميع سياراتها المزودة بمحركات الديزل (السولار) الموجود فيها برنامج الكمبيوتر الذي يتلاعب بنتائج اختبار العوادم، وهو ما يصل إلى عشرات الآلاف من السيارات بحسب صحيفة "سودويتشه تسايتونج" الألمانية.

 

يذكر أن «موللر» يعمل كمدير أزمة منذ اختياره رئيسا لـ«فولكس فاجن» بعد اعتراف المجموعة الألمانية بتزويد حوالي 11 مليون من سياراتها ببرنامج التلاعب في نتائج اختبارات عوادم السيارات في  سبتمبر الماضي.

 

وأشار التقرير الصحفي إلى أن أصحاب السيارات المتضررة سيقومون بإصلاح الخلل على نفقة المجموعة الألمانية أو الحصول على سيارات جديدة بديلة لسياراتهم بسعر منخفض.

 

كانت «فولكس فاجن» قد أعربت عن أملها في وقت سابق أن تكفي مراكز الصيانة لإنجاز المهمة.

 

وبعد نشر هذا التقرير تراجع سهم «فولكس فاجن» بشدة في تعاملات اليوم حيث انخفض سعر السهم المجرد من حق التصويت بنسبة 6% إلى أقل من 112 يورو (121 دولارًا).

 

ومن المتوقع أن تحبط هذه الأنباء الروح المعنوية لـ«فولكس فاجن» قبل انطلاق معرض ديترويت أحد أكبر معارض السيارات في العالم.

 

يفتح معرض ديترويت أبوابه أمام الصحفيين والعاملين في صناعة السيارات يوم الاثنين المقبل وحتى الخميس قبل فتح أبوابه للجمهور حتى يناير الحالي.

 

يذكر أن مبيعات «فولكس فاجن» أكبر منتج سيارات في أوروبا تراجعت بنسبة 4.8% خلال العام الماضي إلى أقل من 350 ألف سيارة في السوق الأمريكية.

 

وقد أوقفت المجموعة بيع أهم طرزها العاملة بمحركات ديزل في السوق الأمريكية منذ اعترفت بالفضيحة في سبتمبر الماضي.

 

وكانت مبيعات «فولكس فاجن» في السوق الأمريكية قد سجلت تراجعا بنسبة 10% في 2014 على خلفية افتقادها لسيارات قادرة على المنافسة في فئة «إس.يو.في» والشاحنات الخفيفة ذات الشعبية الكبيرة في هذه السوق.

 

في الوقت نفسه مازالت خطط الشركة الألمانية لإنتاج سيارة من فئة «إس.يو.في» جديدة في الولايات المتحدة قائمة، لكن الشكوك أصبحت تحيط باحتمالات تحقيق المبيعات المستهدفة وهي 800 ألف سيارة سنويا بحلول 2018 في أعقاب فضيحة التلاعب بقيم العوادم.

جميع حقوق النشر محفوظة لدى مؤسسة الأهرام، ويحظر نشر أو توزيع أو طبع أي مادة دون إذن مسبق من مؤسسة الأهرام
>